Plumes خواطر مغترب

عذراً ديمى

حين وافت المنية الفنان الموريتاني القدير سيمالي ولد همد فال وهو ينشد < بما كتمت ياعين جودي > وافتني أيضا حسرة البكاء على موروثه الجميل فما تكتمه أعيننا جميعا لن يكفي للبكاء على تراث الماضي القريب  والذي ذاق من التهميش مايكفي لبناء تراجيديا وطن تلك التراجيديا التي علمتنا الفطرة العزف عليها دونما تكلف 

Lire la suite : عذراً ديمى

سفارة بلادي في بلادي

sivara "سفارة بلادي في بلادي"!..ردّدها "جوزيف بلانشيه" بطل رواية (منّينه بلانشيه) معلّقا على وجوده أمام سفارة فرنسا في موريتانيا، كم كنت رائعا يا "محمد ولد أمّين" وأنت تشرح بها معنى أن تختلط عليْنا المدن!.>لم أدرك إلا مؤخرا أن "انواذيبو" تملك هي الأخرى شتاء وأنّه يصلح لنخلط به "الوجع" مع "الذاكرة" لنستدرج بعضا من "الشام" فينا، إنها لعنة "المقاهي" وفناجين القهوة السورية من تسكبُ فينا

Lire la suite : سفارة بلادي في بلادي